الرئيسيةاخبار فلاحيةالتساقطات المطرية الأخيرة تبشر بموسم فلاحي جيد بجهة دكالة- عبدة رغم تراجع معدلها ب 48 في المائة
اخبار فلاحية

التساقطات المطرية الأخيرة تبشر بموسم فلاحي جيد بجهة دكالة- عبدة رغم تراجع معدلها ب 48 في المائة

قال المدير الجهوي للفلاحة بالجديدة السيد عبد الرحمان النايلي إن التساقطات المطرية التي عرفتها جهة دكالة- عبدة خلال الأسابيع الأخيرة تبشر بموسم فلاحي جيد رغم تسجيل نقص في معدل التساقطات بنسبة 48 في المائة مقارنة مع الموسم الفلاحي 2012 – 2013 .

وأضاف السيد النايلي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم إلى غاية 21 يناير الجاري تسجيل 95 ملم من التساقطات المطرية (198 ملم خلال الموسم الفلاحي الماضي)، مشيرا إلى أن هذه التساقطات كانت جيدة بالنسبة للزراعات السقوية التي تم اعتمادها خلال هذا الموسم، وهي الشمندر السكري ب 15 ألف و560 هكتار سقوية والحبوب ب 585 ألف هكتار ضمنها 57 ألف هكتار سقوية.

وأشار إلى أن الموسم الفلاحي الحالي يتميز بتحسن جد ملحوظ في مخزون المركب المائي المسيرة Ü الحنصالي حيث انتقل من 2,631 مليار متر مكعب (نسبة الملء 75 في المائة) عند بداية الموسم الفلاحي 2012 Ü 2013 إلى 3,032 مليار متر مكعب (نسبة الملء 87 في المائة) عند بداية الموسم الفلاحي الحالي أي بزيادة تقدر ب 15 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من الموسم الفارط.

ومن أجل ضمان موسم فلاحي جيد في انتظار تساقطات مطرية أخرى خلال الأشهر المقبلة، أكد السيد النايلي أن المديرية الجهوية للفلاحة سطرت برنامجا طموحا خاصا بالمزروعات التي تتطابق مع الحصة الممنوحة لسقي المناطق السقوية، حيث سيتمحور حول زراعات الحبوب الخريفية والشمندر السكري والكلأ والقطاني والخضراوات والذرة والأشجار المثمرة.

تجدر الإشارة إلى أن المساحات المزروعة المخصصة لكل صنف برسم الموسم الفلاحي الحالي تتجلى في 640 ألف هكتار للحبوب الخريفية (56 ألف هكتار سقوية)، والشمندر السكري ب 15 ألف هكتار، والكلأ ب 59 ألف هكتار (17 ألف هكتار سقوية)، ثم القطاني ب 40 ألف هكتار (1500 هكتار سقوية)، والخضراوات ب 34 ألف هكتار (6000 هكتار سقوية)، والذرة ب 132 ألف هكتار (2000 هكتار سقوية) ، في حين خصصت للأشجار المثمرة مساحة تقدر ب 43 ألف هكتار (500 هكتار سقوية).

وحسب العديد من الفلاحين، فإنه رغم تأخر الأمطار بعد انطلاق الموسم الفلاحي الحالي خلال شهر شتنبر الماضي، فإن التساقطات التي عرفتها المنطقة خلال الأسابيع الأخيرة أنقذت العديد من الزراعات الخريفية خاصة منها البورية، فضلا عن انتعاش المراعي والأشجار مما يعد بموسم فلاحي جيد.

وأضافوا أن التساقطات المطرية الأخيرة ستساهم بشكل كبير في تحسين الموارد المائية من خلال الرفع من مستوى المياه الجوفية والسطحية، والرفع من نسبة ملء السدود بالمنطقة، معربين عن تفاؤلهم بموسم فلاحي جيد.

يذكر أن المساحة المبرمجة برسم الموسم الفلاحي 2013 – 2014 تتميز بتخصيص 963 ألف هكتار أي بزيادة تقدر ب 6 في المائة مقارنة مع البرنامج الذي اعتمد خلال الموسم الفلاحي المنصرم (911 ألف هكتار) موزعة بين المنطقة المسقية (98 ألف هكتار) أي بنسبة 10 في المائة والمنطقة البورية (865 ألف هكتار) أي بنسبة 90 في المائة.

كما اعتمدت المديرية برنامجا للاقتصاد في مياه الري وتثمينه بالجهة، وذلك في إطار مشروع تحديث الزراعة المسقية بدوائر الري لحوض أم الربيع التي خصصت منها مساحة 10 آلاف و700 هكتار كشطر أول لجهة دكالة- عبدة، ومتابعة المساعدة التقنية في ميدان إنجاز مشاريع مقتصدة لماء السقي في إطار صندوق التنمية الفلاحية.

اضف تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *