تلميحات بانخفاض انتاج التمور خلال الموسم الفلاحي الحالي بمنطقة ورزازات الكبرى ب 15 في المائة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تلميحات بانخفاض انتاج التمور خلال الموسم الفلاحي الحالي بمنطقة ورزازات الكبرى ب 15 في المائة 

لمح مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات السيد محمد بوسفول أن يتراجع إنتاج التمور خلال الموسم الفلاحي الحالي، بنسبة تقارب 15 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

و أوضح السيد بوسفول، أن إنتاج التمور بمنطقة تدخل هذه المؤسسة سيتراوح هذه السنة ما بين 45 ألفا و50 ألف طن، في حين أن السنة الماضية مكنت من انتاج ما بين 50 ألف و 60 ألف طن.

و عزا هذا التراجع إلى التأثير المباشر لثلاث سنوات من الجفاف المتتالية التي عرفتها المنطقة ( ورزازات و زاكورة و تنغير و فم زكيد باقليم طاطا)، بالإضافة الى كون اقليم زاكورة لم يستفد في الموسم الفلاحي المنصرم من طلقات المياه لسد المنصور الذهبي، مما كان له تأثير سلبي على الانتاج.

و أكد مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات ، أنه بالرغم من تراجع نسبة الانتاج، فإن تمور هذه المنطقة ( الجيهل و بوستحمي و بوفكوس و النجدة) ستتميز هذه السنة بجودة عالية.

و من جهة أخرى، أبرز السيد محمد بوسفول أن المشاريع التي توجد في طور الانجاز في إطار مخطط المغرب الأخضر تهم على الخصوص الرفع من عدد أشجار النخيل بالمنطقة، و ذلك بإضافة حوالي 900 ألف نخلة في أفق عام 2020 ، مشيرا الى أنه تم حاليا توزيع 410 ألف فسيلة من النخيل على الفلاحين، مما ساهم في الرفع من عدد أشجار النخيل المتواجدة بالمنطقة الى مليونين و 400 ألف نخلة، في أفق بلوغ مليونين و 900 ألف نخلة.

و اعتبر أن كل مشاريع مخطط المغرب الأخضر “متكاملة لكونها تهتم بالسلسلة من الأعلى الى الأسفل أي من غرس الفسيلة و طريقة سقيها و تسميدها و العناية بها الى عملية الانتاج و التسويق” ، مبرزا أن مواكبة الفلاحين تمت عبر تنظيمهم في اطار تعاونيات و تجمعات ذات النفع الاقتصادي، و هو ما جعل المنطقة تتوفر حاليا على عشرة تجمعات ذات نفع اقتصادي و فيدرالية بيمهنية للتمور و أخرى لمنتجي التمور.

و قال إن مشاريع مخطط المغرب الأخضر مكنت، أيضا، من إحداث 14 وحدة لتخزين التمور، منها أربع وحدات للتخزين مشغلة و ثلاث وحدات في طور التشغيل في الأيام القليلة المقبلة، في حين تم الانتهاء من أشغال بناء سبع وحدات في انتظار تجهيزها، مبرزا أن مشاريع المخطط برمجت 18 وحدة في هذا المجال.

و تجدر الإشارة الى أن المساحة التي تغطيها أشجار النخيل بمنطقة تدخل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات، تبلغ حوالي 40 ألف هكتار من بينها 26 ألف هكتار بزاكورة و 4000 هكتار بورزازات و حوالي 5 هكتارات بتنغير.

تعليق واحد

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. هل يمكن لهذا العام أن يكون تحفيزا لزراعة اللوز

اترك تعليقاً