السبت , ديسمبر 15 2018
الرئيسية / اخبار فلاحية / مشروع “أمل الفلاح” لتقوية القدرات والأنشطة الانتاجية للشباب في الوسط القروي
مشروع “أمل الفلاح” لتقوية القدرات والأنشطة الانتاجية للشباب في الوسط القروي
أخبار فلاحية

مشروع “أمل الفلاح” لتقوية القدرات والأنشطة الانتاجية للشباب في الوسط القروي

استفاد نحو 210 عضوا من أعضاء 42 تعاونية بأقاليم فجيج وجرادة وتاوريرت وعمالة وجدة أنجاد بالجهة الشرقية، من مشروع “أمل الفلاح”، الذي يروم تعزيز القدرات والأنشطة الانتاجية للشباب في الوسط القروي، وكذا قدرات الفاعلين في التكوين والتسيير الاقتصادي للتعاونيات الفلاحية.

ويهدف هذا المشروع، المدعم من طرف الصندوق الإسباني “لاكيكسا” والمؤسسة الاسبانية “كوديسبا”، إلى المساهمة في تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية لساكنة الأقاليم المستهدفة من خلال تحسين الأنشطة الانتاجية للشباب في وضعية صعبة عن طريق التكوين والمواكبة، وكذا تعزيز القدرات التنظيمية والمؤسساتية للفاعلين والمتدخلين.

وأكد سعيد اكريندي رئيس الجمعية المغربية لدعم التنمية المحلية “أمل تندرارة”، حاملة هذا المشروع الذي انطلق في أبريل 2013 ويمتد إلى غاية متم مارس 2015، أن هذا البرنامج الذي يتم إنجازه بتكلفة تقدر بنحو 1,3 مليون درهم، استفاد منه هؤلاء الشباب بالخصوص في مجال التكوين المهني في الصحة الحيوانية والتغذية والتسمين، وكذا من خلال دورات تكوينية في التشريع التعاوني والتسيير الإداري والمالي.

وأشار خلال لقاء نظمته مؤخرا المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون بالجهة الشرقية بمناسبة تخليد اليوم العالمي للتعاونيات إلى أن هذا المشروع، المنجز بشراكة مع مندوبية مكتب تنمية التعاون بالجهة ومعهد التقنيين المتخصصين في الفلاحة الزرايب ببركان، يستهدف التكوين الأساسي الخاص بالتدبير الاقتصادي والإداري والحكامة، وكذا التكوين المبتكر الذي يروم تحسين مسلسل التخطيط والتسويق والتعبئة والبحث عن التمويل.

وأضاف أن هذا البرنامج يهم أيضا الدعم التقني وتحسين إنتاج الفلاحين الصغار من خلال تكوينات مهنية في القطاع الفلاحي مع إعطاء الأولوية للجانب التطبيقي، ونقل المهارات عن طريق تكوين مكوني المجتمع المدني لضمان التتبع والمواكبة على تقوية التعاونيات، وكذا خلق ديناميكية بين الفاعلين في القطاع الفلاحي من أجل ضمان الاستمرارية، وذلك كله عبر المواكبة والمرافقة الخاصة للوحدات الانتاجية وتطبيق المحتويات المكتسبة من طرف المستفيدين المكونين.

وكان المندوب الجهوي لمكتب تنمية التعاون بالجهة الشرقية، عادل راشدي، قد أكد بمناسبة هذا اللقاء أنه، وفي إطار مواكبة التعاونيات والجمعيات الحاملة للأنشطة المدرة للدخل ضمن برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تم بتنسيق مع قسمي العمل الاجتماعي لإقليمي الناظور والدريوش تنظيم ثلاث دورات تكوينية لفائدة 69 مستفيدا ومستفيدة.

وأضاف أنه في إطار تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج “مرافقة” التي تهم التكوين الجماعي للتعاونيات، استفاد 126 شخصا بالتعاونيات المتواجدة بوجدة وإقليمي الناظور وفجيج من هذه العملية الرامية إلى تطوير أداء الحركة التعاونية بالجهة في مجالات التسيير الإداري والمالي والمحاسبة ودينامية المجموعات وتدبير النزاعات وكذا تقنيات التواصل والانتاج والتسويق.

اضف تعليقك