الجمعة , نوفمبر 16 2018
الرئيسية / سلسلة الإنتاج الحيواني / الأمراض / الأمراض المعدية / مرض الإجهاض المعدي أو البروسيلوز ( Brucellose ).
مرض الإجهاض المعدي أو البروسيلوز ( Brucellose ).
جنين مطروح

مرض الإجهاض المعدي أو البروسيلوز ( Brucellose ).

ما هو مرض الإجهاض المعدي ؟

الإجهاض المعدي ( البروسيلوز ) أو ما يسمى بالحمى المتموجة أو المالطية عند الأبقار هو مرض معدي خطير يصيب حيوانات كثيرة ( كالأبقار و الماعز و الخنازير و الخيول و الكلاب ) و ينتقل إلى الإنسان.

سببه ميكروب صغير يطلق عليه ” بروسيلا Brucella “. يتسبب لدى الحيوان في موت الجنين و حدوث الإجهاض ( الطرح ).

جنين مطروح

جنين مطروح

ما هي الخسائر التي يسببها المرض ؟

الخسائر المترتبة عن المرض الإجهاض المعدي هي إما اقتصادية و إما لها علاقة بالصحة العمومية نظرا لكون المرض ينتقل من الحيوان إلى الإنسان. و يمكن تلخيص الخسائر على الشكل التالي :

    على صعيد الصحة العمومية : تعرض مربي الماشية للعدوى أثناء مخالطة الحيوانات المريضة و كذا إصابة المستهلك بعد تناوله الحليب الملوث و مشتقاته.

    على الصعيد الاقتصادي : تتجلى في الخسائر الوخيمة التي تهم الإنتاج حيث تتمثل في :

                  فقدان الجنين نتيجة الإجهاض أو ولادة قبل الأوان مع موت الجنين.

                  نقص في إنتاج الحليب و جودته.

                  نقص في إنتاج اللحوم.

                  تأثير الإجهاض على الحالة الصحية للأم و على قدرتها التناسلية ( قدرتها على التوالد ) مما يؤدي إلى عقم مؤقت أو دائم.

كيف يمكن الإصابة بهذا المرض ؟

يوجد ميكروب بروسيلا بكثرة في حليب الحيوان المصاب، و في المشيمة (المعروفة بالعامية بالسلا ) و كذلك في الجنين المجهض ( المطروح ). و تنتقل العدوى عبر الطرق التالية :

من حيوان لـآخر عن طريق :

 المشيمة ( السلا) و الإفرازات الرحمية و الأجنة المطروحة من الحيوانات المريضة.

 الأعلاف و مياه الشرب الملوثة بافرازات الحيوانات المريضة.

السائل المنوي للحيوانات المريضة.

من الحيوان إلى الإنسان :

بواسطة تناول الحليب الملوث أو مشتقاته دون تعقيم ( الغلي ).

عن طريق ملتحمة العين و الجهاز التنفسي و كذا الجروح الموجودة في جلد الإنسان أثناء ملامسته لإفرازات الحيوانات المريضة أو الأجنة المطروحة.

خلال عملية ذبح الحيوانات المصابة.

عن طريق تناول الأغذية الملوثة ببراز ( لغبار ) الحيوانات المصابة.

ما هي أعراض المرض ؟

عند ظهور المرض لأول مرة، تسجل سلسلة من حالات الإجهاض عند الأبقار و الضروبات. و يمكن تلخيص الأعراض كالتالي :

عند الإناث :

الإجهاض في غالب الأحيان ما بين الشهر السادس و السابع من الحمل عند الأبقار.

ولادة قبل الأوان.

تأخر خروج المشيمة.

إلتهاب في الرحم و الجهاز التناسلي مما يؤدي إلى عقم المؤقت أو الدائم.

عند الذكور : 

إلتهاب و انتفاخ إحدى الخصيتين أو هما معا مع حدوث ألم شديد، و نتيجة لذلك، تقل خصوبة الذكور المريضة.

ما هي سبل الوقاية من هذا المرض ؟

في المغرب، يعتبر الـإجهاض المعدي عند الأبقار مرضا معديا و الإبلاغ عنه ضروري و واجب و خاضع لتنفيذ الوسائل البيطرية لتأمين الصحة الحيوانية ( كشف المرض، الذبح و التطهير، و غير ذلك).

تدابير وقائية عامة :

ترتكز هذه التدابير على النظافة العامة للضيعة.

تنظيف و تطهير المباني و المعدات.

إبادة النفايات و جثت الحيوانات.

تدابير وقائية محددة لمكافحة مرض الإجهاض المعدي :

إذا كانت الضيعة خالية من المرض :

تلقيح الماشية ضد المرض ( حسب البرنامج المتبع من طرف المصالح ).

لا ينبغي إدخال حيوانات جديدة إلى المزرعة قبل التأكد من سلامتها.

ينبغي التأكد من سلامة الثور قبل إدخاله الحظيرة.

احترام الوسائل الوقائية البسيطة من طرف الكسابة ( كتطهير الملابس و الأحدية ).

إذا كانت الضيعة مصابة بالمرض :

تلقيح الماشية ضد المرض ( حسب البرنامج المتبع من طرف المصالح البيطرية).

مراقبة القطيع باستمرار مع تبليغ المصالح البيطرية في حالة الإصابات.

عزل الحيوانات المصابة عن الحيوانات السليمة.

عدم تنقل الحيوانات خارج الضيعة المصابة.

تطهير الأماكن الملوثة.

التخلص من الحيوانات المريضة بذبحها و إتلاف المشيمة و الجهيض عن طريق الحرق أو الردم بتنسيق مع المصالح البيطرية.

عدم استعمال الثيران المصابة أو المشكوك في صحتها في عملية التخصيب.

عدم بيع الحيوانات المصابة في الأسواق بل يجب ذبحها في المجازر لمنع انتشار المرض.

عدم استهلاك حليب الضيعات المشوبهة أو بيعه للغير.

اضف تعليقك