الرئيسيةاخبار فلاحيةخريجي المعاهد الفلاحية يرفضون الإقصاء من اجتياز مباريات الوظيفة العمومية.
اخبار فلاحية

خريجي المعاهد الفلاحية يرفضون الإقصاء من اجتياز مباريات الوظيفة العمومية.

رغم أن المغرب يعتمد على القطاع الفلاحي كمحرك اقتصادي لتحقيق تنمية مستدامة ، من خلال وضع مجموعة من المخططات الاستراتيجية منذ عهد الاستعمار ، من برنامج المخطط الثلاثي ثم الخماسي إلى برنامج مخطط المغرب الأخضر، حيث يبقى قاسمهم المشترك غياب العنصر البشري المؤهل في أهدافهم الاستراتيجية ، رغم الدور الكبير الذي يشكله هذا الأخير في تأهيل القطاع الفلاحي بالمغرب ، و بذلك يستمر مسلسل إقصاء و تهميش التقنيين و المهندسين بدل منحهم المكانة التي يستحقونها ، فبعد سنتين أو أكثر من التعليم النظري و التداريب التطبيقية في مؤسسات التكوين الفلاحية، يجد عدد كبير من هؤلاء أنفسهم كل سنة أمام واقع لا يستجيب للتطلعات ، حيث تفاجأ عدد كبير من خريجي المعاهد الفلاحية بمستجدات مباراة التوظيف الأخيرة ، التي أعلن عنها المكتب الوطني للسلامة الصحية ONSSA بعدما اعتمد على مبدأ الانتقاء بمعدل لا يقل عن 14/20 في الديبلومات المحصل عليها بعد التخرج ، و بذلك فإن أغلبية خريجي المعاهد الفلاحية المتخرجين قبل سنة 2008 ، لا يحق لهم المشاركة في هذه المباراة بعدما درسوا بالنظام المغربي الأكاديمي الذي لا يتجاوز معدله في جميع الحالات 14/20 ، عكس باقي الخريجين الجدد الذين درسوا تخصصاتهم بالنظام الكندي على نهج المهارات و الذي لا يقل معدله عن 16/20 ، بالإضافة إلى أن القطاع الفلاحي يتميز بخصوصيات عكس باقي القطاعات الأخرى حيث أن معدل الدبلوم لا يعبر عن المؤهلات الحقيقية للتقني خصوصا حينما يراكم مجموعة من التجارب المهنية في القطاع الخاص و يطمح من خلالها بحلم الحصول على منصب في الوظيفة العمومية

و في هذ السياق عبر عدد كبير من خريجي المعاهد الفلاحية عن رفضهم لكل أساليب الإقصاء و التهميش الذي أصبحوا يعيشونه في حياتهم المهنية ، من خلال لقاءات “أمليا كافي” التي تم تنظيمها يوم الأحد 06 مارس 2016 في مختلف المدن المغربية و التي لقت تجاوبا سريعا، كما أكد السيد ناصر صادق رئيس الجمعية المغربية لخريجي المعاهد الفلاحية : ” أن هناك من يطالب بحق التوظيف المباشر بعد التكوين رغم قلتهم مقارنة بعدد المناصب المتاحة ، و نحن ندافع عن حق الترشيح لاجتياز المباريات التي أصبحت نادرة بالعشرات أمام ألفين خريج كل سنة ، دون الحديث عن فئة التقنيين التي تم اقصائها بشكل نهائي من هذه المباراة، و لذلك لا يجوز رفض ترشيح خريجين يحملون ديبلومات معترف بها من طرف وزارة الفلاحة التي تحملت جميع مصاريف تكوينهم لتجد نفسها اليوم لا تستفيد من مؤهلاتهم و بهذا القرار تؤكد لنا مؤسسة ONSSA عن خلل يجب إصلاحه في مؤسسات أخرى قبل أن يفقد الدبلوم الفلاحي مصداقيته مستقبلا من طرف المؤسسات الخاصة ، و في هذا السياق قررت الجمعية المغربية لخريجي المعاهد الفلاحية اتخاد مجموعة من الخطوات للترافع عن قضايا هذه الشريحة من المجتمع المغربي ، بمراسلة كل من المدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية ONSSA و المدير العام لمديرية التعليم و التكوين و البحث DEFR و وزارة الفلاحة في شخص وزيرها السيد عزيز أخنوش للتدخل في أقرب وقت ممكن من أجل إنقاذ ماء وجه الدبلوم الفلاحي قبل أن يرمى في مزبلة التاريخ و إعادة الاعتبار لمكانة خريجي المعاهد الفلاحية بمختلف مستوياتهم و تخصصاتهم في المغرب .

اضف تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *