الثلاثاء , يوليو 17 2018
الرئيسية / اخبار فلاحية / توقيع اتفاقية لمواكبة حوالي 20 ألف فلاح منتج للحليب في جهة مراكش – تانسيفت – الحوز
توقيع اتفاقية لمواكبة حوالي 20 ألف فلاح منتج للحليب في جهة مراكش – تانسيفت – الحوز

توقيع اتفاقية لمواكبة حوالي 20 ألف فلاح منتج للحليب في جهة مراكش – تانسيفت – الحوز

توقيع اتفاقية لمواكبة حوالي 20 ألف فلاح منتج للحليب في جهة مراكش – تانسيفت – الحوز

وقعت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب، وشركة “ميد ميلك”، أمس الأربعاء بالرباط، اتفاقية موجهة لمساعدة ومواكبة حوالي 20 ألف فلاح منتج للحليب، خاصة الفلاحين الصغار، في جهة مراكش – تانسيفت – الحوز.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها رئيس المجلس المديري لمجموعة القرض الفلاحي السيد طارق السجلماسي، ورئيس “ميد ميلك” السيد الهاشمي بوتغراي، بحضور وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، إلى تمكين هؤلاء الفلاحين من وسائل الإنتاج في أفضل الظروفº من خلال تحديد شروط تمويل منتجي الحليب المعتمدين من قبل “ميد ميلك”.

وقال السيد أخنوش، في كلمة بالمناسبة، إن هذه الاتفاقية تكتسي أهمية خاصة بالنظر لكونها تستهدف، على الخصوص، الفلاح الصغير، وتتيح تثمين مؤهلات الجهة في مجال تربية الماشية وإنتاج الحليب.

واعتبر أن وضع مخطط لهيكلة شركة “بيست ميلك” سيمكنها من الدخول مجددا للسوق مع إحداث فرص للشغل في المنطقة.

من جهته، أوضح المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب السيد كريم تجموعتي أن من شأن هذه الشراكة مواكبة وتمويل ما مجموعه 20 ألف فلاح منتج للحليب في مجال اقتناء الماشية وبناء وتجهيز الإصطبلات وقاعات استخراج الحليب، وتغذية الماشية والعلاجات البيطرية والمعدات الفلاحية في ظروف تفضيلية وفق مسطرة مبسطة.

وسجل أن الأمر يتعلق بعملية في غاية الأهمية لم تكن لتتحقق اليوم لو لم يتم إعادة تأهيل “بيست ميلك” التي تمارس اليوم أنشطتها بشكل كامل”.

من جانبه، أبرز السيد بوتغراي أهمية هذه الاتفاقية في نمو حجم الحليب الذي يتم تجميعه لدى مربي الماشية الذين أصبحت في متناولهم الوسائل الضرورية لإنتاج الحليب.

وتنص هذه الاتفاقية أيضا على مواكبة هؤلاء الفلاحين من خلال “تمويل الفلاح” عبر فتح حسابات بنكية لمنتجي الحليب، بما فيهم صغار المنتجين، الذين سيستفيدون من المنتوجات والخدمات البنكية المتوفرة، والمتمثلة في الخدمات الإلكترونية والادخار والتقاعد والاستشفاء أو التأمينات.

ولاستئناف أنشطتها، أعيد شراء “بيست ميلك” من قبل مجموعة تضم “أنور إنفيست” و”نيبيتو فاند” و”القرض الفلاحي”.

اضف تعليقك