الرئيسيةاخبار فلاحيةالدورة التاسعة للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس ما بين 24 أبريل و3 ماي المقبلين
اخبار فلاحية

الدورة التاسعة للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس ما بين 24 أبريل و3 ماي المقبلين

تحتضن مدينة مكناس ما بين 24 أبريل و3 ماي المقبلين، الدورة التاسعة للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب بمشاركة حوالي 50 بلدا من مختلف القارات.

وأكد المندوب العام للملتقى السيد جواد الشامي، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء لتقديم هذه التظاهرة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على أهمية هذا الملتقى الذي أصبح يشكل حلقة وصل للدعم قطاع الفلاحة بالمغرب.

وأضاف أن هذه الدورة، التي ستحتفي بالاتحاد الأوربي كضيف شرف، ستناقش موضوع “المنتجات المحلية” وهو موضوع يتناغم بشكل جيد مع الاستراتيجية الحالية لتنمية العالم القروي الزراعي.

وقال إن المغرب الفلاحي المعروف بالتنوع الغني لمناخه وتربته وغطائه النباتي والتعدد الثقافي، يوفر قدرات غير محدودة من أجل انبثاق العديد من المنتجات المحلية، مشيرا إلى أن التركيز على الصحة والرفاهية في مواجهة القلق المتصاعد من انتشار المنتجات الكيماوية والاصطناعية في التغذية البشرية، تدفع بالمنتجات المحلية إلى الارتقاء لمصاف المنتجات الغذائية الصحية المطلوبة لآثارها المفيدة على الصحة.

وذكر المندوب بمخطط المغرب الأخضر الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس في 2008 والذي يعمل على تحقيق أهداف مزدوجة تتعلق بتحسين ظروف عيش السكان القرويين والبيئة.

وواصل أن هذا الورش أجج المنافسة بين مختلف المناطق الزراعية في المغرب حيث تسعى كل منها إلى إبراز المنتجات المحلية التي تفتخر بها، مشيرا إلى أن الدورات السابقة عملت على توفير القاعدة الأساسية لهذه المناطق لعرض منتجاتها المحلية والتعريف بها، مما مكن من تثمين منتجات محلية رائدة.

وقال إن الملتقى كان سباقا إلى إخراج المنتجات المحلية من الظل، وبعد صعود باهر عرفت هذه المنتجات خلال الدورة الأخيرة إقبالا “منقطع النظير” كما يبرز ذلك حجم المبيعات التي حققتها التعاونيات الإنتاجية خلال أيام الملتقى، والتي مثلت نسبة 80 في المائة من رقم معاملاتها السنوي.

ورغم تصنيف العديد من المنتجات المحلية، أوضح المندوب أنه يتعين بدل مجهودات كبرى من أجل إرساء هذه المنتجات في السوق وتثبيتها وضمان استمرار عرضها بشكل منتظم يكون في ذات الوقت مستجيبا ومحفزا للطلب وترقية الوحدات الإنتاجية، ووضع علامة تثمين الجودة، مشيرا إلى أن القدرات التصديرية لهذه المنتجات تقدر حاليا بنحو 11 مليار درهم.

وأضاف أن هذه التظاهرة، التي من المنتظر أن تستقطب حوالي مليون زائر(720 ألف زائر2013)، وستقام على مساحة إجمالية تبلغ 170 ألف متر مربع (ألف ممتر مربع الدورة الماضية)، ستعرف مشاركة حوالي ألف عارضا يمثلون مختلف مناطق المغرب ونحو 50 بلدا من أوربا، وإفريقيا جنوب الصحراء، وآسيا وشمال إفريقيا، وأمريكا الشمالية، والشرق الأوسط، وأستراليا.

وعلى غرار الدورات السابقة تتمحور دورة هذه السنة حول تسعة أقطاب موضوعاتية تتمثل في “قطب الجهات”، و”المؤسساتي والرعاية”، و”الدولي”، و”المنتجات”، و”التجهيزات الزراعية”، و”الطبيعة والحياة”، و”التربية الحيوانية”، و”الآليات الزراعية”، و”المنتجات الفلاحية”.

وقبل افتتاح الدورة التاسعة، التي تنظمها جمعية الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب، ستعقد يوم 23 أبريل المقبل الدورة السابعة للمناظرة الوطنية للفلاحة.

وتقترح دورة 2014، برنامجا متنوعا يتضمن على الخصوص، عقد ورشات عمل وندوات ومناظرات ولقاءات أعمال ثنائية فضلا عن تنظيم مسابقة تتنافس فيها 2500 دابة للفوز بجائزة الملتقى.

 Mr jawad chami siam pour microphone radio medina fm

اضف تعليقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *